header

 



مبررات النظام

СНПЧ А7 Нижний Новгород, обзоры принтеров и МФУ

يتوفر أنظمة شؤون موظفين مختلفة في الأجهزة الحكومية ، قام ديوان الخدمة المدنية بإجراء مسح ميداني لها ، إلا أن الواقع يشير إلى أن هذه الأنظمة بمجملها لا تلبي احتياجات الارتقاء إلى حالة تحقيق القدرة على التخطيط الشمولي ودعم نظام الشفافية في إدارة الموارد البشرية في أجهزة الخدمة المدنية والانتقال من مفهوم "شؤون الموظفين" إلى مفهوم " إدارةوتخطيط الموارد البشرية".

ويمكن تحديد ابرز مظاهر القصور في هذا المجال بما يلي :-

1.      تعدد أنظمة شؤون الموظفين واختلافها من دائرة إلى أخرى مما يؤثر سلباً على عملية تراسل البيانات الكترونياً وضعف وغياب وحدة الإجراء والتقييم ومعايير العدالة والشفافية.

2.      عدم وجود ربط بين أنظمة شؤون الموظفين وأنظمة الرواتب والأجور وأنظمة الموازنة وجدول التشكيلات والأنظمة المالية في وزارة المالية، مما يلغي أي إمكانية لتخطيط وتطوير الرواتب وأنظمة الحوافز وقياس الكلفة.

3.      عدم القدرة على وضع مؤشرات علمية وتفصيلية لعملية التخطيط لاحتياجات برامج التطوير المختلفة.

4.      تشتت الجهود من حيث تكرار عمليات إدخال إجراءات شؤون الموظفين الرئيسة التي يتولى الديوان متابعتها وتدقيقها ، كالتعيين والترفيع والاجازات والإجراءات التأديبية وغيرها إضافة إلى الحاجة إلى تنظيم معلومات عملية تقييم الأداء وتفعيلها .

5.      عدم وجود معيارية رموز موحدة لمفردات البيانات المتداولة في الأنظمة المختلفة ، مثل : رموز الوظائف ، التخصصات العلمية ، رموز الدوائر والمؤسسات... الخ .

6.      صعوبة توفير معلومات ضرورية وسريعة لغايات دعم عملية إتخاذ وصناعة القرار .

7.      ارتفاع كلف التطوير والتشغيل والإدامة المستمرة للأنظمة المتعددة المستخدمة في الأجهزة الحكومية.